في تصنيف تعليم بواسطة (46.7ألف نقاط)

الذكر:- هو من أنواع العبادات الإسلامية والتي تعتمد على ذكر الله عن وجل كما أتى في سورة الأحراب " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً "

ويعد الذكر من أيسر وأسهل العبادات، كما يشبه العلماء حاجة العبد للذكر كحاجته للغذاء، والنوم، ويعد الذكر غئاء الروح وأفضل الذكر:- ( لا إله إلا الله )

وقد نص أهل العلم على أن أفضل أنواع الذكر ذكر اللسان مع حضور القلب، فإن تجرد اللسان بالذكر فقط كان أدنى مراتبه، قال النفراوي " ذكر الله ضربان: ذكر بالقلب فقط، وذكر باللسان أي من ال قلب، وذكر القلب نوعان، وهو أرفع الأذكار وأجلها التفكير في عظمة الله وجلاله.. والثاني: ذكره تعالى بمعنى استحضاره بالقلب عند أمره ونهيه، والأول من هذين أفضل من ال ثاني، والثاني أفضل من الذكر باللسان، أي مع القلب، وأما الذكر بمجرد اللسان فهو أضعف الأذكار.

ويعد للذكر فاوئد عديدة منها:- 

* أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.

* أنه يرضي الرحمن عز وجل.

* أنها ينور الوجه والقلب.

* أنه يقوي القلب والبدن.

* أنه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة.

* أنه قوت القلب والروح.

* أنه يورث حياة ال قلب ويزيل الهم والغم عن القلب.

الذكر رأس الأمور، فمن فتح له فيه فقد فتح له باب الدخول على الله عز وجل، إن في القلب خلة وفاقة لا يسدها شيء إلا ذكر الله تعالى.

قال تعالى " فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ "

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (46.7ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

الإجابة الصحيحة لسؤال:- أكتب إثنين من فوائد ذكر الله ؟ 

الإجابة:- 

1- الراحة والطمأنينة.

2- حفظ الله للعباد. 

اسئلة متعلقة

1 إجابة
سُئل يناير 15 في تصنيف تعليم بواسطة admin (741ألف نقاط)
1 إجابة
1 إجابة
مرحبًا بك في إسألني ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

التصنيفات

...