في تصنيف تعليم بواسطة (143ألف نقاط)

كان أبو هريرة يدعوا امه الى الاسلام مرار وتكرار فذهب الى النبي ان يدعو لامه فدعا النبي لها اللهم اهدا ام ابو هريرة فخرج أبو هريرة مستبشرا من دعوة النبي فدخل عليها وسمع صرير الماء فقالت له أشهد أن لا اله الا الله وان محمد رسول الله فهدى الله ام هريرة بدعوة النبي

من حق الوالدين طاعتهم في المعروف والاحسان اليهم وتقديم المساعده لهم ورعايتتهم عند المرض وعدم الضجر والتأفف منهم.

بر  الوالدين من أيسر الاسباب لدخول الجنه, فالوالد أوسط أبواب الجنه 

ومن فرط في حق والديه فلم يقم برهما لحقه الذل في الدنيا والأخرة وان حق الوالدين عليك عظيما وفضلهما عليك كبير, فحقهما عليك أعظم حق بعد حق الله ورسوله صل الله عليه وسلم, وفضلهم عليك أعظم فضل بعد فضل الله ورسوله صل الله عليه وسلم.

حل السؤال:كان لأبي هريرة رضي الله عنه أم كان بها باراً, أذكر موقفا له يبين ذلك.

الإجابة الصحيحة: كان ابو هريرة يدعو امه مرار وتكرار للسلام وكانت تأبى وسمعه الرسول وقال له ابو هريرة ادعي يا رسول الله لامي فقال الرسول اللهم اهد ام ابي هريرة فخرج مستبشر من دعوة النبي وحينما هو عائد للمنزل سمع خضخضة الماء وفتحت له امه الباب ونطقت الشهادة فخرج ابو هريرة يبشر الرسول بستجابة الله دعوته.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (143ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

حل السؤال:كان لأبي هريرة رضي الله عنه أم كان بها باراً, أذكر موقفا له يبين ذلك.

الإجابة الصحيحة: كان ابو هريرة يدعو امه مرار وتكرار للسلام وكانت تأبى وسمعه الرسول وقال له ابو هريرة ادعي يا رسول الله لامي فقال الرسول اللهم اهد ام ابي هريرة فخرج مستبشر من دعوة النبي وحينما هو عائد للمنزل سمع خضخضة الماء وفتحت له امه الباب ونطقت الشهادة فخرج ابو هريرة يبشر الرسول بستجابة الله دعوته.

اسئلة متعلقة

1 إجابة
مرحبًا بك في إسألني ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

التصنيفات

...