في تصنيف تعليم بواسطة (46.7ألف نقاط)

للمأموم أن ينفرد عن الإمام إذا أطال الإمام إطالة خارجة عن السنة، أو إذا أسرع الإمام في صلاته، انفصل عن الإمام وأتم صلاته، وإذا طرأ على المأموم عذر من احتباس البول، أو ريح ونحو ذلك فيقطع صلاته، ثم يتوضأ ود صلاته. 

يجب على المأموم متابعة الإمام في أفعال الصلاة، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم ، قال: " أما يخشى أحدكم إذا رفع رأسه قبل الإمام أن يتحول الله رأسه رأس حمار "

فهاذا الحديث يدل على وجوب متابعة الإمام في الصلاة، فإذا ركع الإمام ركع المؤتمون، لا قبله ولا معه ولا بعده بكثير بل بعده مباشرة على ما تقتضيه. 

سؤال من مادة الفقه الصف الأول المتوسط، الفصل الثاني..

من خلال دراستك للحالات التي يصح فيها اقتداء المأموم بإمامه والحالات التي لا يصح فيها الاقتداء، استخرج القاعدة التي تضبط هذه الحالات ؟ 

الإجابة الصحيحة:- 

يصح: إقتداء المأموم بلإمام إذا كان في سطح المسجد أو أسفله والمتنقل بمن يثلي الفرض ومن يصلي الفرض بمن يصلي فرض أخر.

لا يصح: ٌتداء من كان خارج المسجد أمام الإمام ومن كان في بيته من خلال المذياع مع أنه لا يرى الجماعة ولم تتصل الصفوف. 

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (46.7ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

الإجابة الصحيحة لسؤال: من خلال دراستك للحالات التي يصح فيها اقتداء المأموم بإمامه والحالات التي لا يصح فيها الاقتداء، استخرج القاعدة التي تضبط هذه الحالات ؟

الإجابة الصحيحة:-

يصح: إقتداء المأموم بلإمام إذا كان في سطح المسجد أو أسفله والمتنقل بمن يثلي الفرض ومن يصلي الفرض بمن يصلي فرض أخر.

لا يصح: ٌتداء من كان خارج المسجد أمام الإمام ومن كان في بيته من خلال المذياع مع أنه لا يرى الجماعة ولم تتصل الصفوف.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك في إسألني ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

التصنيفات

...